خطاب الرئيس

ديوان شعر للشاعر العربي الجزائري لزهر دخان الديوان بعنوان : خطاب الرئيس خطاب الرئيس أواخر عامي سوف أكون أواخر عامي نالي مني مطوق نالي مني ممزق وأهزميني أزرق وناقص أزرق كأن زرقة البحر لم تعد لي سأرد عليك عندما أكون كامل الإستعداد أواخر عامي سأعود إلى البلاد بدلي الذي تريدين تبديله إلا أنا إبقني ولو شرح لكِ الجلد أني جلاد يحلو لي إلغاء مشاويركِ يحلو لي البطأ وتعمد البطأ في مواعيد تزينك يحلو لي فيك جلد العباد هيا إمشي مشيتك يا قريتهم هيا كوني مثلهم ذليلتهم ولا تتكبري .. ولا تتجبري ... ولا تقولي أنمو يعني أنمو ولو بلا سماد هل أهطل عليك صفعات هل أصفع خديك هل أقتل نصفكِ اليوم ونصفكِ غدا ً كي لا تتهميني بالفساد أواخر عامي سوف أكون أواخر عامي في أواخر عامي سوف أكون المستبد والذي سيستبد عندما أمنع الشرب لا تشربي وعندما أبدأ الضرب لا تهربي وعندما أبسط الجهل لا تعودي إلى الإرشاد عدي القمح المطلوب منكِ وهاتيه هات ذاك السرج الثائر ...هاتيه وقصي جناح هذا الزوج الطائر وكوني معي لا أبقيك حتى للحياد ثوري معي يا قريتهم حتى تتأكدي أنهم أبطلوك ِ أبطلوكِ ولم تعودي مكتبتهم إظغطي هيا فهو أيضاَ شرف ظغطه معي أليس الزناد هو الزناد كوني يا قريتهم فيهم موصيبة مقصلة .. مقاتلة مقتولة من أجلي كوني رغم عنادهم أنتِ العناد أواخر عامي سوف أكون أواخر عامي ممتد...وإسمي عام يممدد سوف أبقى في قريتكم عاما وعاما وعام في كل عام لا أحد يأخذ حصتي من الأغنام وسأرسل لكم الزكام والأوهام بدون أن أطلق صراح الأقلام توبوا يا رعية فلا أحد يلغي عدالةعامي أقدامي هيا أقدامي وأعلامي هي أعلامي فيأسوا من تبديل الأعلام هل بلغ السباب النصاب وأصبحتم في السجن مسبوبين وأصبحت لست الحاكم الكذاب ليس كاذبا ويملك الخيام يملك في قيرتكم الباب والبواب والنصر والإستسلام فيا نهاية العام من هم وأين هم وأين الكلام أواخر عامي سوف أكون أواخر عامي أحكم المدن كلها وأأجل نهاية العام الحق الذي يحل أضرم فيه النار الأحمق الذي يظل أبقيه بجانبي بار ويبقى بار فيا ابرار المدن والقرى الموت نيام خير من غضب الكفار

by lazhartv753

This Applet uses the following services:

1 Users Enabled This Applet 1

Applet version ID 323004